وااسلاماه

وااسلاماه

يسعى القائد التترى بلطاي وراء سلامة مستشار السلطان المقتول الذى هرب مع الأميرة جهاد وريثة العرش والأمير محمود يقوم سلامة بييع محمود وجهاد كرقيق حتى يمكن إنقاذ حياتهما ينتهى بهما الأمر بمصر إلى أن تصبح جهاد جارية في قصر الملكة شجرة الدر ومحمود قائد المماليك مع الأمير عز الدين أبيك. يلتقى سلامة أخيرًا بجهاد ومحمود الذين ينمو الحب بينهما، تبدأ سلسلة من المؤامرات على عرش مصر تنتهى بزواج الأمير أبيك من شجرة الدر التى تقتله عندما يحاول أن يجردها من سلطاتها. تقتل شجرة الدر على يد أرملة السلطان عز الدين أبيك ويصبح عرش مصر خاليا فى الوقت الذى يحاول فيه التتار مهاجمتها. يهب محمود لجمع كلمة الشعب من أجل الدفاع عن مصر ويتولى عرش مصر ويقرر محاربة المغول، مع صديقه الظاهر بيبرس وينتصر محمود وبجانبه جهاد على التتار.

2014 جميع الحقوق محفوظة